القائمة الرئيسية
تربية الأرانب (الفصل الثامن والتاسع )

 

الفصل الثامن

معالجة العادات السيئة في مزارع الأرانب :

للأرانب بأنواعها عادات سيئة تنشأ في غالب الأحيان عن أخطاء تتعلق بطرق التعليف في مزارع التربية أو إلى اضطرابات عصبية تصاب بها قطعان التربية أو بعضها نتيجة للظروف الجوية أو طبيعة التربية ضمن الأقفاص أو ضمن حظائر التربية التي تعيش بها ومن هذه العادات نذكر:

1 –  فتك الذكور والإناث بصغارها :

يرجع سبب ذلك إلى أخطاء في تقديم الأعلاف إلى قطعان التربية أو إلى حالات عصبية تصيب الإناث أثناء الوضع وعادة تظهر هذه العادة في الأرانب التي تضع لأول مرة عندما تكون ذكور القطيع المربى كبيرة بالعمر ولمعالجة هذه العادة يتبع الآتي:-

(1) يعالج نقص الأعلاف بتقديم أعلاف مركزة كاملة إلى قطعان التربية.

(2) إذا تكررت هذه العادة في الذكور أو الإناث تستبعد من قطعان التربية للبيع أو الذبح.

(3) يتم استبعاد صغارها عند الولادة أو تذبح عندما تصبح في عمر الذبح للتخلص من هذه العادة السيئة في القطعان المرباة.

2 –  قروح تحت الذقن :

تتعرض الأرانب عادة لهذه العادة السيئة حيث يتعرض الجزء الجلدي من تحت ذقن الأرنب لضرر تحت الذقن خصوصاً في أيام الصيف بسبب تكرار شرب المياه وبقاء الشعر تحت الذقن مبتلاً به مدة طويلة وفي هذه الحالة تصبح منطقة الجلد أسفل الذقن ومقدمة القوائم الأمامية خشنة نوعاً وعلى شكل قروح جلدية محمرة يسقط شعرها غالباً وتتعرى نهائياً ثم يقوم الأرنب بحك هذه الأجزاء بقوائمه بشدة وحرارة فتكبر القروح وتزيد الالتهابات وتعالج عادة بالآتي:

(1)  بقص الشعر حول مكان الإصابة بشكل جيد.

(2) يدهن مكان القص بمرهم من أكسيد الزنك أو غيره من المراهم المطهرة.

(3) رفع المشارب على ألواح من الخشب المطلي داخل القفص حتى لايبتل أسفل الذقن للأرانب أثناء الشرب مع ملاحظة أن يكون ارتفاع المشرب وحجمه يتناسب وعمر الأرنب.

3 –  أكل الشعر:

أن أكل الشعر في الأرانب عادة غير طبيعة ويرجع سبب ذلك إلى نقص أو قلة الأعلاف وإلى عدم اتزان المخلفات العلفية وعادة تأكل الأرانب شعرها أو شعر غيرها من أفراد القطيع ويحدث ذلك انتقاص وتشوه الفراء. أو حدوث حالات عسر الهضم والإمساك عند الأرانب المرباة ويمكن علاج ذلك:

‌أ- العمل على توفير الخلطات العلفية : التي تتضمن كافة العناصرالغذائية من مواد بروتينية وكربوهيدراتية وإضافات معدنية من أملاح وفيتامينات ومضادات حيوية وأعلاف خضراء فإن الأرانب تقبل على هذه الخلطات المتكاملة وتقلع عن هذه العادة السيئة.

‌ب- قص الشعر: بانتظام دون أي تأخير لأن أكل الأرنب لشعره أو شعر غيره يسبب تعطيل الجهاز الهضمي وانسداده أحياناً نتيجة لتجمع كرة الشعر داخله والذي تدخل إلى جسم الأرنب عن طريق الفم عند تنظيفه جسمه بواسطة فمه وإذا استمر الأرنب بأكل الشعر قد يسبب في نفوقه إضافة إلى الخسارة المادية وقد ظهرت هذه الحالة في أرانب الأنجورا المتخصصة بإنتاج الشعر وهذا يتطلب من المربي مضاعفة الرعاية والعناية في مزرعته.

 

 

‌4 –  قضم الخشب:

إن هذا العادة طبيعية عند الأرانب لذلك يجب تغطية أقفاصها وحظائر التربية المصنوعة من الخشب بالسلك الشبكي أو أن يطلى الخشب بالقطران لمنع الأرانب من قضمها بسبب رائحته الكريهة، وعادة يجدد الطلاء للأخشاب كلما جفت أو زالت رائحة القطران ومعالجة ذلك تتطلب توفير العليقة المتزنة مع الأعلاف الخضراء مما يقلل من ضرر هذه العادة السيئة وقد توضع فروع الأشجار أو قطع الخشب داخل الأقفاص لكي تتسلى بها الأرانب وتمتنع عن قضم الخشب.

5 – حالات العقم :

تصاب بعض الأرانب بالعقم ويرجع سبب هذه الحالات إلى نقص الأعلاف حيث تؤثر على نمو الأعضاء التناسلية وتمنع الرغبة الجنسية إذ تعمل على اضمحلال البويضات والرحم وقد يكون سبب هذا الاضمحلال وجود عوامل وراثية تحملها الأم، أو لإجهادها في الرضاعة أو لعدم مقدرة البويضات على النمو نتيجة لنقص الأعلاف وقد يرجع سبب العقم إلى وجود نسيج خام في قناة المبيض يمنع مرور البويضات فيها وقد يكون السبب عدم التفاء أحد الحيوانات المنوية مع البويضات المفرزة خلال مدة 1-4 ساعات لأن بعدها تصبح البويضة غير قابلة للإخصاب.

برامج التلقيح ضد الأمراض السارية في الأرانب:

أمراض الأرانب كثيرة ولكن أغلبها سهل العلاج إلا أنها خطيرة في مزارع الأرانب الاقتصادية وقد تسبب أحياناً كثيرة الكوارث بالقطعان المرباة لاسيما الأرانب غير المعتنى بها لهذا السبب لابد من استعمال لقاحات وقائية تعطى لقطعان الأرانب في مزارع التربية ضد الأمراض المعدية أما دفعة واحدة أو على شكل دفعات وتختلف كمية اللقاح حسب عمر أو حجم أو نوع الأرانب وغالباً يتبع البرنامج التالي في التلقيحات  :

(1)  تلقح الأرانب الحوامل (الأمهات) ضد الأمراض المعدية مرتين بالرقبة بين كل مرة عشرة أيام ويعطى لكل أرنبة بكل مرة 0.5 سم 3 من اللقاح المخصص لذلك.

(2)  تلقح الأرانب المرضعات ضد الأمراض المعدية ثلاثة مرات الأولى بالرقبة عقب الوضع مباشرة والثانية بعد أسبوع والثالثة بعد أسبوع من الثانية ويعطى لكل أرنبة تزن 2 كغ أو أكثر مقدار 2 سم3 من اللقاح المخصص لذلك.

(3)  تلقح الأرانب الصغيرة ضد الأمراض المعدية عقب الولادة المرة الأولى الرقبة والثانية في عمر 3 أشهر بعد الولادة والثالثة في نهاية الشهر الرابع وتحسب كمية اللقاح بنسبة 1/2 كغ من الوزن 1 سم3 من اللقاح المخصص لذلك.

(4)  حقن الأرانب بالأمصال عند إصابة الأرانب بالأمراض المعدية تحقن بالأمصال كطريقة من طرق الوقاية للأرانب السليمة وفي نفس الوقت كعلاج للأرانب المصابة كما هو الحال في أمراض الدواجن المختلف.

أمراض الأرانب

تصاب الأرانب بأمراض كثيرة مثل أمراض الكوكسيديا بأنواعها وهي أخطرها ومنها الكوكسيديا / الكبدية ، المعوية، الأنفية/ الزكام المعدي، الجرب أمراض الحواس والحركة وتشمل / تصمغ الأذن، دمل القدم، التهاب العيون، الكسور، الشلل الخلفي ، الدمامل ..الخ. الأمراض الغذائية وتشمل / الإمساك ، النفاخ، التكرش، الإسهال/ وأمراض أخرى مثل الكساح الرمد ، القراح ، السل الكاذب، الزهري، الأورام العديدية ، أمراض التسمم الدموي، أمراض الكبد، وتسمم الحمل وبدان المثانة..الخ.

وهذه الأمراض تشكل متاعب كثيرة لمربي الأرانب والمزارع الاقتصادية وتؤدي إلى خسائر فادحة في قطعان التربية، هذا ويتوقف نجاح هذه المشاريع على الاحتفاظ بالقطيع في حالة صحية جيدة فإذا توفرت هذه الشروط فإن الجهود التي تبذل بعد ذلك بالتربية والولادة تكون ناجحة حتماً والأرباح تكون مؤكدة.

ملاحظة عامة: كلما اعترض التربية أو المزارع صعوبات فنية، أو صحية لابد من مراجعة الفنيين بأمور التربية أو التغذية والرعاية والصحية والتجربة تزيد من الربح وتقلل من الخسارة.

الخطوات الصحية لوقاية الأرانب من الأمراض المختلفة:

بالإمكان التخلص من 90% من خطورة أمراض الأرانب وذلك باتباع وحفظ قواعد صحة الأرانب وأهم ما يساعد على حفظ هذه القواعد هو الآتي :

(1) تأمين الحظائر أو الأقفاص الصحية المهواة.

(2) تأمين الأعلاف المتزنة النظيفة الخالية من الشوائب والأمراض والعفونة والروائح.

(3) اتباع طرق النظافة التامة في الحظائر وكذلك نظافة الفرشة وأدوات وتجهيزات التربية المرتبطة بقطعان التربية بأعمارها المختلفة.

(4) استبعاد الأرانب النافقة وحرقها وبيع الأرانب ذات العادات السيئة.

والأرانب حيوانات برية بالأصل تقاوم إلى درجة كبيرة ظروف البيئة والأمراض المستوطنة إلا أن أمراض الأرانب المعدية سريعة الانتشار وتسبب خسائر كبيرة لمربي الأرانب ولابد من اتخاذ الخطوات الصحية التالية لوقاية الأرانب من هذه الأمراض وهي  :

1 –  تغيير الفرشة :

تغير فرشة حظائر الأرانب مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعياً، وكل أسبوعين مرة وخصوصاً عند زيادة رطوبتها أو ظهور أي روائح منها أو عند سوء التهوية وخصوصاً في أقفاص الأرانب الصغيرة أو الأرانب المعدة للتسمين

 

 

 

.

الفصل التاسع

نموذج مشروع تربية أرانب

تعتبر الأرانب من المصادر الهامة فى إنتاج اللحوم البيضاء التى تسد جزء من احتياجات الأفراد من البروتين الحيواني، ومن هذا المنطلق فقد بدأت تربية الأرانب فى مصر تأخذ أهمية خاصة فى السنوات الأخيرة حيث أخذت تنتشر فى معظم المحافظات وعلى نطاق تجارى فى مزارع متخصصة وعند بعض الهواه أو بطريقة بدائية فى الريف. وعلى ذلك يعتبر هذا المشروع من المشاريع الموائمة لتنمية الريف المصري ويساهم فى استكمال المنظومة الإنتاجية للصناعات الغذائية الصغيرة.

أهداف المشروع

يهدف هذا المشـروع الى إنتاج قطيع من الأرانب يتواءم مع المستوى الاقتصادي ومناسب لمستويات الجودة العالمية لإنتاج اللحوم البيضاء عن طريق توفير السلالات الجيدة والمناسبة للبيئة وبأسعار مناسبة. يتميز المشروع بإيجاد فرص عمل لشباب الخريجين بالإضافة الى العمالة الحرفية ويحتاج المشروع الى حوالي 5 أفراد.

الانتاجية :

منتجات المشروع هى إنتاج اللحم وإنتاج الفراء وتقدر إنتاجية المشروع حوالى 420 أرنب تسمين شهريا.

المساحة و الموقع :

1 – يلزم لهذا المشروع مساحة 250م2 متضمنة الآتى:

مساحة مغلقة – تهوية صناعية – أرضيات من الخرسانة الناعمة بها قنوات لتسهيل عملية صرف المخلفات الى خارج العنبر.

2 – عزل الجدران والسقف بمواد عازلة بحيث لاتزيد عن 28 درجة مئوية ولاتقل عن 18 درجة مئوية.

3 – مصدر للكهرباء 220 فولت بقدرة 10 ك.وات.

4 – مصدر للمياه.

5 – العمالة.

طريقة الانتاج و المعدات المطلوبة :

تتلخص مراحل الإنتاج فى تكوين القطيع بإنتخاب السلالة المناسبة – نظم إيواء الأرانب – تغذية الأرانب – متابعة مراحل الإنتاج .

يلزم لذلك مجموعة من المعدات للتربية مثل:

بطاريات تربية – صناديق ولادة – صوامع لحفظ الطعام – ثلاجة حفظ – أدوات ترقيم – أدوات نظافة.

الخامات:

1 – أرانب سلالات (نواة المزرعة) عدد 100 أنثى و25 ذكر.

2 – خامات تغذية هى علف تربية – علف تسمين – أعلاف خضراء.

3 – إضافات ولقاحات حيوية.

4 – مطهرات.

التسويق و المبيعات :

يرتبط التسويق بالمواسم والمناسبات الاجتماعية ومن قنوات التسويق:

1 – الموردين للمنتجات الغذائية.

2 – المحلات النوعية المتخصصة فى بيع الدواجن.

3 – المطاعم والفنادق الكبرى والمستشفيات.

4 – من خلال المشروع.

التحليل المالى للمشروع :

يشير التحليل المالي لهذا المشروع الى نتائج إيجابية مشجعة للاستثمار فى هذا المجال وقد تم حساب التكاليف الاستثمارية على أساس أسعار السوق المحلى لعام 2008.

وقد اشتملت الدراسة المالية لتنفيذ هذا المشروع على العناصر التالية:

– تكاليف رأس المال الثابت وتقدر بمبلغ 35950 جنية شاملة قيمة الآلات والمعدات والتجهيزات المطلوبة.

– تكاليف رأس المال العامل لدورة مدتها أربعة أشهر وتنقسم الى:

– تكاليف مباشرة قيمتها 7653 جنية وتشمل الخامات والأجور.

– تكاليف غير مباشرة قيمتها 5111 جنية تتضمن (إيجار مباني – طاقة كهربائية – صيانة – مصاريف تسويق – إهلاكات – احتياطي طوارئ.

– وعلى ذلك تقدر التكاليف الاستثمارية للمشروع بمبلغ 48714 جنية.

– وتصل قيمة المبيعات لمنتجات المشروع خلال دورة رأس المال العامل الى 18816 جنية.

– وبذلك يحقق المشروع خلال العام الأول أرباحا تقدر بنسبة 37% من قيمة الاستثمارات.

شاركنـا !
It's only fair to share...Share on FacebookBuffer this pageShare on VKShare on YummlyFlattr the authorShare on Google+Email this to someoneDigg thisPrint this pageShare on LinkedInPin on PinterestShare on RedditShare on TumblrShare on StumbleUponTweet about this on Twitter
تعليق واحد
أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.


الراعي الرسمي

الشبكات الاجتماعية والتواصل

Histats